أضف سؤال أو موضوع جديد          

حجج المؤيدين لقيادة المرأة

up 26 down 17
شهري 507 2305
قبل 8 سنه و 10 شهر



حجج المؤيدين والرد عليها :
• أن قيادة المرأة لسيارتها أفضل من خلوتها بالسائق الأجنبي عنها ، والمحرمة شرعاً .
الرد : العلماء الذين أفتوا بحرمة خلوة المرأة بالسائق هم ذاتهم الذين أفتوا بحرمة قيادتها للسيارة ، فما بالنا نتعامل مع الفتوى بانتقائية ؟!
ثم أن خلوتها بالسائق خطأ كبير ، فهل يصح أن نعالجه بخطأ أكبر منه ؟!!

• في قيادة المرأة للسيارة بنفسها توفير لنفقات استقدام السائقين .
الرد : هذه مغالطة كبيرة ، فقيمة سيارة متوسطة الحال ( لامرأة واحدة ) تقارب نفقات استقدام سائق وإقامته مدة عامين وربما زاد المبلغ عن ذلك ، فما بالك بشراء عدة سيارات لعدة نساء في بيت واحد ؟! وما بالك بمجتمع ينتشر فيه الاهتمام بالمظاهر ، وتتسابق فيه معظم النساء إلى كل جديد و "ثمين" ؟! هذا كلام واقعي ، لا ينكره إلا مكابر ، نستطيع "استشفافه" من حال الدول القريبة منا والمقاربة لأوضاعنا ، ولا ننسى أن قيادة نسائهم للسيارات لم تقضِ على وجود السائق في البيت ، فهو يقوم بنقل الصغار إلى مدارسهم ، وإحضار لوازم المنزل من السوق ، والاهتمام بالسيارة .. إلخ ، فمن سيقوم بهذه الأمور بعد ذلك ؟! وهل سيجرؤون على مطالبة المرأة بالقيام بهذه المهام التي ليست من مسؤوليتها ولا تتناسب مع طبيعتها ؟!
كما أن المطالبين بالاستغناء عن السائق لم يتحدثوا أبداً عن الاستغناء عن الخادمة التي لا تقل ضرراً ولا نفقة ، فما بالهم يكيلون بمكيالين ؟! وكيف تأبى أكثرهن القيام بمهام الخادمة وترضى بدور السائق ؟؟!!
ثم من قال بأننا أمام خيارين لا ثالث لهما إما القيادة وإما السائق ؟! .. بل الواجب حصر استقدام السائقين _ والخادمات كذلك _ لذوي الحاجة الماسة ، و حث الرجال على استشعار واجباتهم .

• أن النساء في عصر النبي صلى الله عليه وسلم ، وصحابته من بعده كنّ يخرجن برواحلهن آمنات مطمئنات يقضين حاجاتهن ثم يعدن بأمان إلى بيوتهن .
الرد : هذا زعم يفتقر للدليل ، فأين من السنة والتاريخ الإسلامي ما يثبت أن النساء كن يقدن رواحلهن بأنفسهن ؟! .. بل الثابت هو أن المرأة كانت تركب رَحْلاً على ظهر الراحلة لا يراها أحد ، ويقوم أحد محارمها بقيادتها ، كما أن خروجهن لم يكن إلا للحاجة ، فهل قرأتم أن إحداهن امتطت راحلتها وأسرعت لملاقاة صاحباتها في "سوق عكاظ" لقتل الملل ووقت الفراغ ؟! ..
ولنفترض "جدلاً" أنهن كن يقدن رواحلهن بأنفسهن .. فهل كان رجالهم كرجالنا ونساؤهم كنسائنا ؟! .. وهل كانت الفتن والشهوات تموج بهم كما تفعل بنا في عصرنا ؟!
قليلاً من الإنصاف يا سادة !http://www.saaid.net/female/mfased.htm!






عجبني وحبيت أنقله لكم











إبلاغ إبلاغ


رابط تطبيق حراج للايفون



رابط تطبيق حراج للاندرويد (الجالكسي)



الردود


هؤلاء علمانيين ولبراليين يحاولون نزع كرامة وشرف المرأة المسلمة المحافظة ويحاولون تجفيف وإخفاء كل ما يتعلق بالدين الإسلامي إبتداءاً من المقررات الدراسية إلى الصحف والقنوات الفضائية ..





up 2 down 1
ابو ااحمد 69
قبل 8 سنه و 10 شهر



النساء بالامارات وبالبلدان المتقدمه يسوقون نساء المسلمين فهل رجالهم ديوثين ليه القذف يامتخلف عمرنا ماشفنا احد تهجم عليهم ولا احد غازلهم 

طيب ليه مانلاقي حل للشباب ونزوجهم ونيسر امورهم بعدها نحط مخالفات وتشهير على كل من يغازل ووقتها مين بيقدر يكلم الحرمه

وبعدين شبت في قلوبكم الغيره انه المرأه بتسوق وصار رجالها ديوث 

وين غيرتكم على نساء سوريا اغتصبوهم العلوين وهجروهم وعذبوهم وقتلوهم ولا شفنا هال انتقاد العجيب 

لاحول ولاقوة الابالله وحسبي الله ونعم الوكيل على كل واحد يترك امور مهمه ويروح على اتفه الامور ويسويلي فيها 

انا الرجال !!!


up 4 down 1
adool -1
قبل 8 سنه و 7 شهر